french

English

 

دليل المواقع

برامج وأنشطة

أخبار

الأرشيف

طلب مساعدة

عن اللجنة

الصفحة الرئيسية

Arab Commission for Human Rights
5, rue Gambetta
92240-Malakoff- France
Tel 0033140921588 Fax 0033146541913

e. mail achr@noos.fr
 

مصطلحات قاتلة - الياس فرحات

 

2017-01-31

اللجنة العربية لحقوق الإنسان

  

 

ليس اسهل ولا اسرع من الشعارات والمصطلحات نفاذا الى العقول والافئدة والغرائز. في عصر يهيمن عليه الاعلام من خلال وسائل متعددة ومتنوعة، ترمى الشعارات والمصطلحات كالسهام وتخترق العقول وتبني قناعات وتنسف اخرى. الشعار او المصطلح يجرف الجماهير التي ليس لديها وقت للقراءة ولا للمناقشة والشرح هذا اذا كانت تقرأ. اما الكتب الكبيرة والنشرات الصغيرة والمقالات فهي تؤثر على قلة قليلة من النخب وغالبا ما تكون غير فاعلة.

من المصطلحات التي هيمنت على النزاعات في المنطقة العربية "الحرب السنية الشيعية" والدول "السنية" والدول "الشيعية". لقد توسع استعمال هذا المصطلح وسيطر على قسم كبير من الجماهير العربية والاسلامية التي تبنته واستجابت لدفق اعلامي من الفضائيات وباقي وسائل الاعلام في ترداد المصطلح ومن دون مناقشة.يعد هنري كيسينجر من اوائل من روج للنزاع السني الشيعي وينسب اليه كلام عن حرب المائة عام بين السنة والشيعة مثل حرب المائة عام في اوروبا بين البروتستانت والكاثوليك. كما ان المنسق السابق لعملية السلام في الشرق الأوسط دنيس روس هو من مروجي هذا المصطلح اضافة الى عدد كبير من السياسيين والاعلاميين والباحثين في الولايات المتحدة والغرب.

في الواقع، لا يستند هذا المصطلح الى ارضية صلبة، فاين النزاع السني الشيعي في النزاع المزمن بين الاكراد والاتراك، واين هو في النزاع بين "داعش" والاكراد وبين "داعش" و"القاعدة - النصرة"، وبين الجيش والاخوان المسلمين في مصر. اين النزاع السني الشيعي في ليبيا وحروبها او في تونس و الجزائر او السودان وفي مالي والنيجر ونيجيريا؟

رغم هذا الواقع ما زالت التعبئة لهذا المصطلح قائمة بزخم قوي من دون تبريرات مقنعة. النزاع الحقيقي هو سياسي مهما البسه البعض رداء طائفيا.
ومن المصطلحات ايضا الارهاب التكفيري. الارهاب هو مصطلح حل مكان التخريب او العصيان او العصابات، روجت له البراغماتية الاميركية وعممته على العالم وتلقفته كل الجهات بما فيها المتهمة (بفتح الهاء) والمتهمة (بكسر الهاء).

 

كانت اسرائيل تسمي المقاومين الفلسطينيين مخربين وفرنسا تسمي الثوار الجزائريين عصابات. منذ سبعينات القرن الماضي حضر مصطلح الارهاب ولوائح وزارة الخارجية الاميركية للمنظمات الارهابية و للدول الداعمة للارهاب ودار جدل واسع حول تعريف الارهاب والتضارب بين تعريفات مختلفة. اما التكفير فهو مصطلح دخل حديثا مع تصاعد الاعمال القتالية للقاعدة - "داعش" في العالم. اول ظهور لكلمة التكفير هي في جماعات التكفير والهجرة في مصر والتي لم يعد لها اطار تنفيذي بعد صعود جماعات الجهاد الاخرى. التكفير تهمة متبادلة بين التنظيمات والدول. عندما نسمع او نقرأ تعبير "تكفيريون" من سياسيي واعلاميي ما اصطلح على تسميته بمحور الممانعة، نفهم انه يشير الى تنظيمات القاعدة - داعش.

في المقابل هناك مقالات واتهامات ايضا تصدر من المحور الاخر وخصوصا الخليجي وحلفاؤه من باقي العرب والاقليم، لحزب الله بأنه تكفيري.وحدها الولايات المتحدة تشمل الجميع مع حركة حماس والجهاد الاسلامي وتنظيمات المقاومة الفلسطينية الاخرى، بتعبير الارهاب.

الاتهام بالتكفير هو اتهام فقهي عقائدي وليس سياسيا، فيما الصراع الدموي في المنطقة هو صراع سياسي بامتياز وهو ليس صراعا سنيا شيعيا ولا فقهيا يتمحور حول مسألة التكفير كما يجري تصويره في الحالة الراهنة. تبادل الاتهام بالتكفير ومن ثم تداول مصطلح الارهاب التكفيري ينزل الصراع من المرتبة السياسية والوطنية الى المرتبة الطائفية المذهبية التي تسهل التعبئة الدينية المذهبية وتستبعد التعبئة السياسية . كما انها توحي للباحثين في الغرب والشرق البعيدين عن مسرح الاحداث ان هناك فعلا صراعا دينيا فقهيا وليس سياسيا.

مصطلح الروافض والنواصب أدمى العراق وشاع في ادبيات العالم الاسلامي وفي اوساط مؤيدي نظرية النزاع السني الشيعي. تم استحضار هذين المصطلحين من التاريخ لاضفاء مشروعية تاريخية على النزاع المزعوم ولتدعيم الحجج وحشد المؤيدين وتعبئة الفرقاء المتواجهين. والنواصب هم المتهمون بأنهم ينصبون العداء لاهل البيت والروافض هم الشيعة. النواصب انتهوا تماما بعد القضاء على الدولة الاموية عندما اباد العباسيون الاسرة الاموية التي لم يعد لها اثر والطريف انه في عهد العباسيين تأسست مذاهب السنة والجماعة الحنفية والمالكية والشافعية والحنبلية الى ان جاء الخليفة الواثق بالله واوقف الاجتهاد. اما الرافضة فهي تعني بكل بساطة من يرفض السلطة اي المعارضة والطريف ان احدى الروايات تفيد ان الشيعة الزيدية هم من اطلق تعبير الرافضة على الشيعة الامامية.

مع ذلك جرى استحضار هذين المصطلحين من خبايا التاريخ لاستخدامهما في اذكاء الحروب. فيما استحضر قسم من العراقيين شعار المختار الثقفي "يا لثارات الحسين" راجعا نحو ثلاثة عشر قرنا حين لاحق المختار قتلة الحسين وقضى عليهم.
هناك مصطلحات اخرى تستجر الفتن مثل الصفوية والمجوسية والوهابية وغيرها. ماذا يعني اتهام ايران بالصفوية والصفويون هم اسرة تركمانية حكمت ايران منذ عام 1501 حتى قضت عليها اسرة القجار عام 1736. اذا كان الصفويون انتهوا تماما منذ نحو ثلاثمائة عام فما الفائدة من استحضارهم سوى التحريض على الفتن؟ والمجوسية هي دين كان قبل الاسلام في العراق وبلاد فارس تحول معظم معتنقيه الى الاسلام منذ القرن السابع الميلادي.

اما الوهابية فهي حركة دينية سلفية متشددة انشأها محمد بن عبد الوهاب في مطلع القرن التاسع عشر. تحالفت الحركة مع اسرة آل سعود وشكلت الدولة السعودية التي تحدت السلطنة العثمانية فقضى الجيش المصري بقيادة ابراهيم باشا على الدولة السعودية الاولى عام 1818 وقضى آل الرشيد على الدولة الثانية عام 1891. اما الدولة الثالثة فقد اسسها الملك عبد العزيز عام 1902 وما زالت حتى اليوم.

شهدت المملكة العربية السعودية خلافات سياسية حادة مع دول عربية واهمها الخلاف مع مصر جمال عبد الناصر والعراق صدام حسين بالاضافة الى خلافات مزمنة مع الهاشميين. في كل هذه الخلافات لم يتحدث احد عن المذهبية ولا عن الوهابية وكان النزاع سياسيا. اما اليوم فاننا نشهد استخدام مصطلح الوهابية للتعبير عن خلاف سياسي مع السعودية وهذا ما جعل الموقف يبدو كما لو أن المستهدف هو عقيدة السعودية وليس خيارها السياسي فاتسعت دائرة التأييد لها.

سارع الغرب الى تسليط الضوء على داعش واعتبارها التهديد الاكبر واغفال القاعدة وتكرار استعمال جبهة النصرة بدلا من القاعدة مع ان اسمها الرسمي في بياناتها "تنظيم القاعدة في بلاد الشام - جبهة النصرة". ان استعمال مصطلح جبهة النصرة بدلا من القاعدة يعطي لهذه المنظمة طابعا وطنيا سوريا فيما اطلاق اسمها الحقيقي يعطيها طابعا ارهابيا دوليا. ومع ذلك يتمسك القادة السياسيون والاعلاميون وخصوصا في "محور الممانعة" بمصطلح النصرة بدلا من القاعدة.

هذه بعض المصطلحات التي تتكرر في السياسة والاعلام وفي كل مرة تذكر، تدفع الجمهور الى التشنج في المواقف والى تعطيل العقل واستخدام الغرائز، الامر الذي يؤدي الى توسيع دائرة المتواجهين بضم المذهب او الدين او العرق بكامله الى النزاع وفرض الهوية الدينية او المذهبية على كل فرد مهما كان خياره السياسي.
مع تعميم هذه المصطلحات يصبح من السهل اشعال الفتن و الحروب الداخلية واذكائها على مختلف المستويات.يبقى السؤال عن بدائل المصطلحات. بكل بساطة تسمية الجماعات بأسمائها مثلا القاعدة ومشتقاتها وداعش بدلا من الارهاب التكفيري، وتسمية كل دولة باسمها من دون مذهبها او تهمتها.

النهار اللبنانية /26 كانون الثاني 2017

 


 

 

C.A. DROITS HUMAINS

5 Rue Gambetta - 92240 Malakoff – France

Phone: (33-1) 40921588  * Fax: (33-1) 46541913

E. mail achr@noos.fr   www.achr.nu www.achr.eu

 

 

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي اللجنة العربية لحقوق الإنسان , إنما تعبر عن رأي أصحابها

الصفحة الرئيسة