french

English

 

دليل المواقع

برامج وأنشطة

أخبار

الأرشيف

طلب مساعدة

عن اللجنة

الصفحة الرئيسية

Arab Commission for Human Rights
5, rue Gambetta
92240-Malakoff- France
Tel 0033140921588 Fax 0033146541913

e. mail achr@noos.fr

International NGO in special Consultative Status with the Economic and Social Council of the United Nations


حملة توقيفات وتحقيقات واسعة في صفوف المجلس الوطني لإعلان دمشق

2007-12-10

 

 

"احتفلت" أجهزة الأمن السورية على طريقتها باليوم العالمي لحقوق الإنسان، حيث باشرت عشية أمس الأحد باعتقال نخبة من الناشطين في الشأن العام. يجمع هؤلاء الناشطين عضوية المجلس الوطني الموسع لإعلان دمشق الذي انعقد في مطلع الشهر ونجم عنه انتخاب قيادة جديدة لإعلان دمشق للتغيير الديمقراطي. وما زالت حملة الاستدعاء والتوقيفات والتحقيقات جارية على قدم وساق. من الأسماء التي تم التحقيق معها وأفرج عنها أو ما زالت رهن التوقيف كوادر من ستة أحزاب معارضة وسبعة منظمات حقوقية ومدنية ورموز مستقلة (مرفق قائمة غير حصرية في نهاية البيان).

إن اللجنة العربية لحقوق الإنسان، التي رصدت عودة قوية لمظاهر الاعتقال التعسفي، والمحاكمات الاستثنائية، والحرمان من التجمع، وإغلاق المنتديات والاجتماعات حتى المحدودة العدد منها، وتضييق حركة سفر العاملين في المجال العام السياسي والمدني، تعتبر هذه الحملة شكلا جديدا من أشكال محاصرة أي عمل نضالي سلمي. كذلك استمرارا في سياسة أمنية تعتبر كل مواطن من خارج الفضاء الرسمي مشبوها، وبالتالي موضع تحقيق واستجواب دائم.

وإذ تتابع اللجنة العربية لحقوق الإنسان بقلق هذه التطورات الخطيرة، تطالب المجتمع المدني العالمي والمؤسسات بين الحكومية ذات المصداقية التدخل من أجل وقف الضغط المزمن والمنهجي بحق المواطنة والحريات الأساسية. فهو يخلق جوا من ردود الفعل التي تغذي التطرف في صفوف أجهزة الأمن أولا، وعند ضحايا لم يعد لديهم ما يخسرونه في ظروف القمع الأعمى السائدة ثانيا.

لا يمكن لسورية أن تبقى خارج التاريخ والجغرافيا، ولا بد من أن ترضخ أجهزة الأمن لحق المجتمع في التجمهر والتنظم والتعبير. باعتبار ذلك وسائل تلجم الكمونات العنيفة في علاقة الحاكم والمحكوم وتخرج البلاد من فقر الدم السياسي السائد وانعدام المبادرات الفاعلة لحل المشكلات الأساسية داخلية كانت أو خارجية.

تطالب اللجنة العربية لحقوق الإنسان بإطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين وبشكل خاص رموز المجتمع المدني الذين كانوا شعلة للحرية والإصلاح السلميين. كذلك بعودة كل المنفيين القسريين للبلاد ورفع حالة الطوارئ، عوضا عن البحث عن سبل عقيمة لا تنجب سوى الحقد والعصبية والغرائزية كقاسم مشترك لأي صراع سياسي في المجتمع.

باريس في 10/12/2007

قائمة غير حصرية بأسماء ما زالت قيد الاعتقال أو أفرج عنها

 

 

 1. الاستاذ غازي قدور

2. الاستاذ جبر الشوفي

3. الاستاذ اسماعيل عمر

 4. المحامي رديف مصطفى

5. الاستاذ يوسف الصياصنة

6. الاستاذ علي إبراهيم الجهماني

7. الأستاذ محمد خير مسالمة

8. الأستاذ فوزي حمادة

 9. الأستاذ بير رستم

 10. الأستاذ أسامة عاشور

 11. الأستاذ فواز الهايس

 12. الدكتور أحمد طعمة

 13. الأستاذ موفق نيربية

 14. الأستاذ نصر سعيد

 15. الاستاذ كامل عباس

(أفرج عنه) 16. الاستاذ غالب عامر

17. الاستاذ مخلص شقرا

 18. الاستاذ فوزي غزاوي

19. الاستاذ سهيل الدخيل

 20.الاستاذ سمير نشار

21. الاستاذ عبد القهار سعود

22. الاستاذ أحمد طعمة الخضر

23. الاستاذ نجاتي طيارة (ثمة نبأ بالإفراج عنه لم نتأكد منه)

24- الأستاذ خلف الجربوع-25الدكتور اسماعيل الحامض 26- الأستاذ محمد زكي

كان في وقت سابق تم توقيف كلا من:

 1.الأستاذ بشير أسحق السعدي

2. الاستاذ مصطفى اوسو

3.الاستاذ اشرف سينو

 4.الاستاذ زرادشت محمد

 5. الاستاذ فواز تللو

 6. الاستاذ حسن زينو

 7. الاستاذ عبد الكريم الضحاك

 8. الاستاذ زياد الفيل

 9. الأستاذ فؤاد إيليا

 

الصفحة الرئيسة

 

بيانات

مقالات

تقارير

دراسات

حملات

كتب

وجهة نظر

أخبار

إصدارات

نشاطات

كتب سلسلة براعم

   موريتانيا    


هيثم مناع

منصف المرزوقي

فيوليت داغر

المصطفى صوليح

ناصر الغزالي


 

الآراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي اللجنة العربية لحقوق الإنسان , إنما تعبر عن رأي أصحابها