اللجنة العربية لحقوق الإنسان

ARAB COMMISSION FOR HUMAN RIGHTS

COMMISSION ARABE DES DROITS HUMAINS

International NGO in special Consultative Status with the Economic and Social Council of the United Nations

 

مأمون الحمصي يبدأ إضراب مفتوح عن الطعام

 

في رسالة وجهها النائب السوري المعتقل مأمون الحمصي إلى اللجنة العربية لحقوق الإنسان وعدد من المنظمات والهيئات الدولية، طالب النائب المعتقل منذ أكثر من ثلاث سنوات ونصف بمباشرة الإصلاحات السياسية والاقتصادية ووضع حد للفساد ومحاسبة الجلادين والفاسدين على ما فعلوا.

وقد تلقت اللجنة العربية رسالة خاصة من النائب الحمصي عن وضعه العام في المعتقل والمضايقات المتزايدة بحقه منذ التحركات الأخيرة التي جرت في أوربة من أجل إطلاق سراحه. ويبدو أن السلطات الأمنية كانت تتعمد زيادة الضغط عليه وعلى رياض سيف كلما جرى تحرك لإطلاق سراحهما.

إننا نحذر السلطات السورية من أي رد فعل أمني أحمق تجاه النائب مأمون الحمصي، ونعتبرها مسئولة عن حياته وأمنه ونطالب بالإفراج عنه وعن كل معتقلي ربيع دمشق وأيار الأسود وسجناء الرأي في سورية.

من الجدير بالذكر أن السلطات الأمنية كانت قد رفضت طلب ربع المدة الذي تقدم به محامي الحمصي وأجاب رئيس محكمة التعليمات على الطلب بالقول: "رد الطلب لعدم وجود ما يشعر بأن السجين قد أصلح نفسه".

فيما يلي نص البيان الصادر عن النائب الحمصي باللغتين العربية والإنجليزية

باريس في 5/7/2005

 

 

بيان صادر عن النائب السوري السجين محمد مأمون الحمصي

عضو لجنة الصداقة السورية الفرنسية في مجلس الشعب السوري

 

 

                                 

السادة الإتحاد البرلماني الدولي- الإتحاد البرلماني الأوروبي- منظمة العفو الدولية - اللجنة العربية لحقوق الإنسان في باريس-منظمات وهيئات المجتمع المدني- لجان حقوق الإنسان- السادة المحامين أعضاء لجنة الدفاع عن سجناء الرأي والضمير الممثلين بالأستاذ هيثم المالح والأستاذ أنور البني.

بداية أتقدم بالشكر لكم جميعا لاهتمامكم ومتابعتكم لقضيتي وقضية زميلي رياض سيف ومتابعة قضايا سجناء الرأي  والضمير في سوريا ومنهم سجناء ربيع دمشق ورفاقهم السادة: حبيب عيسى-فواز تلو-د.وليد البني-د.عارف دليلة-محمد رعدون-حبيب صالح-علي العبد الله-د.عبد العزيز الخير وجميع المعتقلين السياسيين في السجون التابعة للنظام السوري والذين أمضوا سنين طوال في السجون دون محاكمات عادلة في محاكم استثنائية وكل ما اقترفوه أنهم يريدون الديمقراطية والحرية من أجل بناء أوطانهم بشكل سلمي كما أنني أتقدم بالشكر لفرنسا برلمانا وحكومة وشعبا على مواقفهم الداعمة والنبيلة في اتجاهنا., إن أغلبنا قد أنهى مدة أحكامه التعسفية ولم يفرج عنه كما أننا لا نريد الخروج من سجن صغير إلى سجن أكبر بل نريد الحرية لشعبنا ونريد الكرامة والعدل ونريد إعادة السلطة إلى الشعب عبر صناديق الإقتراع من أجل بناء وطن قوي تسوده الحرية والعدالة والديمقراطية وأن يتساوى الجميع أمام القانون وأن توزع خيرات الوطن بعدالة كي لا يحرم الملايين من أجل أن ينعم البعض بخيرات الوطن وأن تتكاتف الجهود لمكافحة الفقر والحرمان والفساد الذي سببه النظام من خلال القمع والرعب تحت شعارات وخطابات كاذبة ومن خلال التعامل مع المجتمع الدولي وأبناء شعبنا بوقاحة. ومن المؤكد أن الذي يسرق وطنه ويقمع شعبه لا يمكن أن يحرر تراب الوطن من المحتل ولا يمكن أن يدافع عن المقدسات ,من قام ببناء السجون وجند عشرات الآلاف من رجال المخابرات لقمع الشعب في كل محافظة وفي كل حي وفي كل شارع وفي كل بناء ناهيك عن مصاريف الأجهزة التي تصرف من دماء هذا الشعب علما بأن هذه الأجهزة هدمت المجتمع وعطلت وخربت المؤسسات ....السادة الكرام: بعد التجربة السياسية التي عايشتها خلال عشرين عاما كوني نائبا لثلاث دورات متتالية في البرلمان ومن قبلها عضو منتخب في مجلس محافظة مدينة دمشق فإن كل المحاولات من أجل نقل هموم الناس والمحاولات من أجل الإصلاح قد باءت بالفشل , لكنني سأضع بين أيديكم حقائق من أجل إنقاذ الشعب السوري من مأساته ومن أجل معالجة أخطاء المجتمع الدولي بسكوته وتبادله المصالح مع الأنظمة الاستبدادية على حساب شعوبها وارتكب هذه الأنظمة أبشع الجرائم فكان ثمن هذا السكوت حمامات من الدماء في المنطقة وأصبح المال الذي جمع من دماء الشعوب عبر صفقات الفساد هو الوقود الذي يستخدم لتمويل الإرهاب وقتل الأبرياء نساء وأطفالا وشيوخ وتفجير المشافي والمساجد والكنائس والمدارس من قبل النظام الصدامي البعثي ومن تعاونوا معه والآن أطلق عليهم عبر وسائل إعلامهم لقب المجاهدين وحتى لا تتكرر أو تتسع هذه المأساة يجب أن يبادر المجتمع المدني بتحمل مسئولياته بكل حزم وأن يترك النظام الاستبدادي العائلي في سوريا بقمع الشعب وتحدي المجتمع الدولي وبتنفيذ التطرف لدعم الإرهاب من أجل استمراريته في السلطة كما أن الحكم في سوريا هو حكم عائلة الأسد وأقربائهم أمثال المخلوف والشاليش وغيرهم الذين أنشأوا أجهزة الأمن القمعية وقد طالب العالم بأسره انسحاب فرع المخابرات في لبنان لما فعل من عجائب والذي عرف لدى العالم باسم فرع عنجر فما هو الذنب الذي ارتكبه الشعب السوري ليكون هناك ما يفوق المائة و خمسين فرعا كفرع عنجر داخل سوريا أمام أعين العالم لدرجة أنه لا يستطيع مئتان من المثقفين والمثقفات ورجال المجتمع المدني الاعتصام أمام قصر العدل حتى تطلق هذه الأجهزة عناصرها كي يقوموا بضربهم بالعصي والسكاكين ....إن هذا النظام العائلي قسم حزب البعث إلى قسمين : الأول هو القيادي أعضائه شركاء في الفساد وسرقة الوطن لقاء ولائهم للعائلة والقسم الأخر فقط من أجل العمل للعيش وحماية بسيطة من البطش والخوف لعد أن أصبحت كل منافذ العمل محصورة بأيدي القسم الأول وإن ذوي النفوذ يقودون الجميع بالتصفيق والتطبيل للعائلة لقاء غنائم ومكاسب ومن أهم أساليبهم الخطابات الرنانة والكذب والفجور دون احترام عقول الناس أو مشاعرهم وبناء القصور والثروات من خلال الهتافات والمديح المفضوح أمام عيون المحرومين.. نعم أيها الأصدقاء نريد منكم أن نتعاون لمعالجة الإرهاب وأسبابه ومخاطره التي تهددنا جميعا وقد أصبح واضحا أن أخطر أنواع الإرهاب هي الأنظمة التي تريد أن تحافظ على وجودها ومكاسبها الغير شرعية مهما كان الثمن ونريد أن يرى شعبنا وأبناءنا وشاباتنا وشبابنا أن بلدانكم تدعم حريتهم ولا تعامل جلاديهم ولا تتعامل بعدة مكاييل وأن تلتزم بوعودها بكل حزم وأن تعيد الثقة لشعوبنا بأن تكون جادة لوصولهم إلى الحرية وفد وجدت من واجبي وحبا لسوريا وشعبها ومن أجل أن يعم العالم السلام والحرية والمحبة إيصال رسالة الشعب السوري بكل صدق وأمانة مؤمنا كل الإيمان بأن الأوطان لا تبنى إلا بالتضحيات لذا قد قررت إعلان إضراب مفتوح عن الطعام من أجل تلبية مطالب الشعب السوري وهي:

 

 

1-  حجز أموال المسئولين من عائلة الأسد وأقربائهم ومن في السلطة من أل مخلوف وشاليش وكافة المسئولين السوريين وكشف المتستر منها وإعلام الشعب السوري بها

2-أن يحفظ هذا المال كودائع لصالح الشعب السوري يتم إعادته بعد عودة السلطة للشعب.

 

3-إحالة المسئولين السوريين إلى المحاكم الدولية حول ما اقترفته أيديهم من مجازر ارتكبت على يد هذا النظام بحق الإنسانية.

4- تأمين الحماية لرجال الإصلاح والاعتدال الذين أصبحوا مستهدفين بالدرجة الأولى والذين يسعون لبناء أوطانهم بأبهى الصور خوفا من فقدانهم حينها ستكون الخسارة كبيرة وأليمة جدا وكفانا الخسارة التي لا تعوض باستشهاد الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي أبكى الجميع وزميله البروفسور الاقتصادي  باسل فليحان والمفكر الكاتب الكبير سمير قصير والسياسي القدير جورج الحاوي وفضيلة الشيخ محمود الخزنوي وحتى الآن ينتظر العالم عقاب من قتله بوحشية حاقدة

5-أن يعامل النظام العائلي المتستر بغطاء البعثيين في سوريا معاملة حازمة بعد أن سقطت عنه كل الأقنعة وعدم السماح له بالكذب والخداع والمراوغة والتضليل لكسب الوقت الذي سندفع ثمنه جميعا

6- عدم التوقيع مع هذا النظام على أي اتفاقية أو شراكة كونه نظام لا يمثل الشعب وغير شرعي

7- تشكيل لجنة من الأمم المتحدة من أجل زيارة المعتقلات والسجون السياسية للكشف عن ما يجري ضمنها من تعذيب وانتهاكات لحقوق الإنسان وعن الأدوات المستخدمة فيها ومعرفة مصير المفقودين

 

 

 

أملا منكم السعي لتأمين مطالب الشعب السوري

 

النائب السجين

محمد مأمون الحمصي


Statement issued by Jailed Syrian Parliament Member   Mohamed Mamoun Homsi

, Member of Syrian France friendship Committee in Syrian Parliament

 

M\s International Parliament Association- European Parliament Association – Amnesty International - U.N – Arabian Committee for Human Rights – The Advocators\ Member Committee for pleading against  Jailed opinion and fact persons, represented by Mr. Hisam Al Malyh and Anoer Al Bunny,first of all I,d like to thank you for your caring about my case and riad sayef case and follow up the cases of Jailed opinion and fact persons in Syria like Habeeb EssaFoaz Telo , Waled Albuni –Dr. Arif Dalula, Mohamed Radon – Habeeb Saleh – Ali Abdulla Al kher and all political detained in Jails affiliated to Syrian regime, as they detained for long period without conducting fair trials, and their demand is democracy and freedom for raise their countries peacefully.

I would like to convey my thanks to France represent by it parliament and Government and Public, for their support steps toward us.

Dears, Most of us have finished his arbitrary judged period and still we are  not released, and we didn’t like to come out from small prison to big one, but we want freedom for the public and fairness and handling the power to the public throughout boxes votes, for upgrading our country and prevailing of freedom and democracy, and all the public are same before the law, fair distribution of our country resources, gathering of effort for fighting poverty and corruption which is resulted from regime under false mottoes and bad treatment with International community and the public in the country. We are sure the one who stole his country and practice pressure to his peoples, he  can’t release his country from the enemies, and can’t defense  against the holy lands, the one who build the prisons, and arms thousand and thousand of security men for pressurize  the public in every province, society, street, without consideration to the expenses of these power which come from the blood of the public, the security system spoil the society and destroyed the Establishment .

Dears .After the political experience for more than 20 years, being P.M for three period accordingly, and previously  I was elected member of Damascus province council, all my attempts to convey the problems of the public for reforms was failed, but I will tell you about some facts to recover the Syrian from this disaster, International Community’s  fault regarding it  silent steps and exchange of interests with the dictators regimes on the account of their peoples, these regimes engage in great crime, and values of this silent in Iraq is  blood shed, the fund collected from the blood of these peoples throughout corruption deals,  which finally become the fuel for terrorism, killing of innocents, women, children, Sheiks, blasting of Hospitals, Mosques, Churches, schools by Buthi Sadamy regime and their assistance, recently  they are called  in media as Al Mujahdeen, therefore we didn’t want the extension of this  disaster, the civil society should undertake his full  responsibility and didn’t give ruling family regime in Syrian any chance  to practice pressure on the public, and challenging the international community, execution of extremist for supporting of terrorism so as to stay in power for long as can .

The government in Syria is family of Assad and his relatives, whom construct the security system, whereas the world demand withdrawal of intelligence branch in Lebanon which made so many crime known in the world in the name of ANGER, then I,d like to ask you what,s that bad mistek which the Syrian citizens have committed that worth to be more than 150 branch in Syria like ANGER BR., that why many of educated peoples and the members of civil society to demonstration before the Judge Palace, these organs deputed men and spread the demonstration.This regime divide Albuth party into two part: first the ruling party and their partners whom participate in corruption and stole the country against their affiliation to family, and other part participate for works and survive, as all the chances of such works was limited by the first party, and those who get power were leaded  peoples by clapping to family against simple rewards, they are  using  fine addressing method and telling of lies without consideration the feeling of the peoples and building palaces and gaining luxuries through some cries and positive words obviously against poor people.

To all friends we request you to cooperate for treatment of terrorism and it reasons and risks, which threat us, and now it’s clear that we come to know the most dangerous type of terrorism is these regimes, which attempt to survive and keep power at any cost, and we would like our people, sons and youths recognize that your countries support their freedom and return the faith to them, and they are serious for realizing freedom.

I recognize that my duty and love to Syria and the public, and also  for circulation of peace, freedom, love over the world and convey the message of Syrian faithfully and trusty, and I believe that each country build through sacrifices, so I was decide and announce Open Hunger Strike  for the fulfillment of Syrian requirement  which as following :

1-seize moneys of  official belong to Al Assad family and their relatives, and other evolved in power from Al Mukhalouf family,and Shalesh family and all Syrian’s officials and disclose these moneys to Syrian .

2- Keep of these moneys as deposit in favor of Syrian till the power handed to public.

3- Refer the Syrian’s official to International courts due to their crime they execute against humanity.

4-Insure full protection to the reform men, whom attempt to build their countries, and they become first targets because if we lost them then the loss will be large and painful, that corresponding to big lost of president Rafeeq Al Harery , as he brought sadness to all and his colleague economic professor Basil Fluhan , and scholar, author Sameer Qaser , politician George Hawy , Shiekh Mohamed Al Khazony , and the world wait for the punishment of the killer .

5- The dealing with family regime should be seriously, and not allowed win the time through fraud , and we pay again the price of this time .

6- It ‘s not permitted to sign any agreement of partnership with this regime as not represent the public .

7- Formation of committee by U.N , to visit political prisons location, and disclose what is going there of harmful and violence of human right and the equipment was used there and acknowledge about the lost person

 

I hop that  you will exert efforts to insure the requirement of Syrian

 

 

Jailed Parliament Member

Mohamed Mamoun Homsi

 

 

 

C.A. DROITS HUMAINS

5 Rue Gambetta - 92240 Malakoff - France

Phone: (33-1) 4092-1588 * Fax: (33-1) 4654-1913

E. mail achr@noos.fr achr.eu