اللجنة العربية لحقوق الإنسان

ARAB COMMISSION FOR HUMAN RIGHTS

COMMISSION ARABE DES DROITS HUMAINS        

           International NGO in special Consultative Status with the Economic and Social Council of the United Nations

 

معاملة لا إنسانية ونهج عقابي

تردي الأوضاع  الصحية لعدد من معتقلي الرأي في سورية

 

وردتنا في اللجنة العربية لحقوق الإنسان خلال الأيام الماضية عدة أخبار مؤكدة عن تردي الأوضاع الصحية لعدد من المعتقلين السياسيين في السجون السورية. وذلك بسبب المضايقات والعقوبات الإضافية من عزلهم في زنازين منفردة وتقييد السماح بزيارة عائلاتهم لهم وحرمانهم من الدواء ومن المعالجة والتعرض لعائلات بعضهم الخ. كانت اللجنة العربية لحقوق الإنسان وعدة أطراف حقوقية قد قامت بتوثيق أوضاع السجون لعدة مؤسسات بين حكومية أوربية أو تابعة للأمم المتحدة. في حين تلقت أكثر من عائلة تهديدات في حال استمرت علاقتها بمنظمات حقوق الإنسان. كما ومنعت السلطات السورية الزيارة والدواء عن النائب مأمون الحمصي للضغط عليه بهدف وقف إضرابه عن الطعام الذي بدأ قبل سبعة أيام. كذلك فعلت مع عشرات المعتقلين الأكراد السوريين المضربين عن الطعام في سجن عدرا والذين انقطعت أخبارهم عنا. من جهة أخرى، علمنا من محامي الأستاذ محمد رعدون رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية أن وضعه الصحي يتطلب نقله للمستشفى لإصابته بتوسع قصبات حاد مع نقص وزن ووهن عام نتيجة وضعه في السجن الانفرادي في ظروف صحية رديئة في سجن الأمن السياسي. كما وصلنا التقرير الطبي للنائب المعتقل رياض سيف أعده أخصائي في جراحة القلب يتطرق لوجود انسداد تام في الشريان الإكليلي الأمامي النازل وتضيق في فرعه القطري. يخلص التقرير المؤرخ في 6/7/2005 إلى أن "حالته تتطلب إدخاله بشكل عاجل إلى المستشفى وإجراء عملية زرع مجازات إكليلية (قلب مفتوح)".

على صعيد آخر كنا قد توجهنا برسالة إلى المفوضية السامية والمنظمات المختصة بحرية الأكاديميين حول الوضع الصحي المتردي لأستاذ الاقتصاد عارف دليلة في زنزانته الفردية منذ قرابة أربعة أعوام، والمضايقات التي تقع على عائلته وعائلة الكاتب والصحفي المعتقل علي العبد الله. نذكًر بهذا الصدد أن  السلطات الأمنية قد منعت الزيارة لأشهر عن سجن صيدنايا إثر تسرب تقرير صحي عن وضع المعتقلين.

هذه المستجدات تدعونا للحديث عن تصعيد أمني في أساليب "العقاب داخل العقاب"، وذلك بتحويل السجن إلى جحيم لحياة سجناء الرأي وبالعودة إلى عملية القتل البطيء للمعارضين المعتقلين. يتم ذلك عبر الضغط النفسي والمادي والمضايقات في المحيط السجني وللمحيط العائلي وإهمال المعالجة الصحية. لقد قضى مئات المعتقلين في السجون في ظل السلطة التسلطية في العقود الأربعة الأخيرة  نتيجة هذه السياسة المخالفة للدستور السوري ولالتزامات سورية الدولية وللقواعد الدنيا لمعاملة السجناء.

إننا نطالب كل الشرفاء بالتدخل لإنقاذ حياة المعتقلين السياسيين المهددين في صحتهم ولنقلهم للعلاج، كذلك التوقف عن استعمال الزيارة والدواء سلاحا ضد المعتقلين للضغط عليهم.

لقد آن الأوان لوضع حد لملف الاعتقال التعسفي في سورية ومحاسبة المسئولين عن كل هذه الانتهاكات.

باريس في 11/7/2005

 

 

C.A. DROITS HUMAINS

5 Rue Gambetta - 92240 Malakoff - France

Phone: (33-1) 4092-1588  * Fax:  (33-1) 4654-1913

E. mail achr@noos.fr   achr.eu